حجم سوق العطور فى الخليج ..
اخبار

حجم سوق العطور فى الخليج ..

الأناقة والإهتمام بالمظر العام أهم ما يميز المواطن العربي، يعتبر التطيب والتعطر من السمات المهمة للمواطن العربي عموما وللمواطن الخليجي خصوصا، ويعتبر السوق الخليجي من الأسواق الإستراتيجية للعطور فهي قطاع مهم وفي تصاعد مستمر، إذ يبلغ حجم سوق العطور في الخليج يبلغ 2.7 مليار دولار، تتسارع قيمة سوق العطور عالميا لتصل إلى حوالي 53 مليار دولار بنهاية العام الماضي، ومن المتوقع أن تتجاوز قيمتها 72 مليار دولار بحلول عام 2024.

إقليميا يبلغ حجم سوق العطور في الخليج بحسب يورومونيتور انترناشيونال 2.7 مليار دولار، ومن المتوقع أن ينمو بنسبة 3% سنويا، وتتصدر السعودية والإمارات الطلب في المنطقة.

تحتل دول الخليج المركز الأول في العالم في استهلاك العطور، إذ تستحوذ على 35%من مبيعات العطور في منطقة الشرق الأوسط والتي يقدر حجمها بنحو 3.5 مليارات دولار سنويا.

وتستهلك السعودية 60% من حجم سوق العود في العالم، وأكثر المناطق استهلاكا للعود في العالم هي: مكة المكرمة، المدينة المنورة، الرياض، دبي، وبقية دول الخليج، ومن ثم اليابان.

إن عوائد مبيعات العطورات في الشرق الأوسط تصل إلى 5 مليارات دولار سنويا، فيما عوائد مبيعاتها في السعودية وحدها بحدود 1.8 مليار دولار سنويا، ففي الوقت الذي يستهلك الأوروبي 300 مل من العطر على مدار العام، يستهلك السعودي 2 ونصف لتر من العطر سنويا، 60% إلى 70% من عوائد بعض شركات العطور العالمية تأتي من دول الشرق الأوسط.

يبلغ متوسط استهلاك الأسرة الكويتية من العطور 400 دينار شهريا، ولكل فرد من أفراد الأسرة ذوق خاص سواء في العطور الشرقية أو الغربية، ويرتفع الاستهلاك على نحو كبير في مواسم الأعياد والزفاف والمناسبات الاجتماعية الأخرى، كما أن فصل الشتاء أفضل فصل بالنسبة لمحال العطور لأن المبيعات ترتفع بشكل لافت، والكويت بين أكثر دول العالم استهلاكا للعطور والبخور ذات النوعية العالية، وتخصص الأسرة ميزانية شهرية لذلك، عدا المناسبات مثل الأفراح والأعياد ودخول شهر رمضان.

المحلل الأول في “يورو مونيتور إنترناشيونال” آمنة عباس قالت “نرى السعودية تتمتع بأعلى حصة من سوق العطور في الخليج بنحو 60% تليها الإمارات بـ 22%، الكويت ثم عمان، يعد إنفاق الفرد على العطور في الخليج، من أعلى المعدلات عالميا، فقد بلغ 67 دولارا، هذا يشمل العطور الراقية والعطور الأخرى.
ومع ارتفاع الطلب على الروائح التراثية في المنطقة، قامت العديد من الماركات العالمية بابتكار عطور ممزرجة بالعود والصندل والمسك.

كما أكدت آمنة عباس أن المستهلكين في المنطقة يحبون دمج العطور، والتعطر بأكثر من نوع، مثل عطور الفواكه والزهور وبالتأكيد العطور التقليدية التي مازالت تحظى بشعبية عالية وتنافس الماركات العالمية.

إنفاق الفرد على العطور في المنطقة يعد واحدا من أعلى المعدلات في العالم؛ إذ يتعطر الرجال والنساء على حد سواء أكثر من مرة في اليوم الواحد، وبشكل عام فإن أسواق الولايات المتحدة وروسيا والخليج هي الأعلى انفاقا على العطور في العالم.

امير حرب