عطور مثيرة
ثقافة عامة, علوم عطرية, مميز

العطور المثيرة هل هي حقيقة أم مجرد أوهام.

العطور المثيرة هل هي حقيقة أم مجرد أوهام يتكلم بها صناع العطور لأهداف تجارية ؟

في الحقيقة هذا الأمر يحتاج للنقاش والتدبر بالعقل والمنطق لنعرف الاجابة هل العطر يكون مثيرا بنوتات معينة أم بطريقة معينة في صناعته أم بإضافة الفرمونات المثيرة و المحفزة و على أي اساس تم إضافة ما أسموه بالعطور المثيرة.

  • آراء الفلسفيين في العطور, و بماذا نرد عليهم

بينما يتكلم الفلسفيين حولنا و الهواة في جانب ، لا نعرف لماذا نحنُ بالنسبة لهم كثيراً ما نخالف القاعدة
و لكن في الحقيقة ثمة خطأ في كل قاعدة
بينما كانوا يقولون أن الهرم العطري أساس تصميم العطر كنا نقول بوهمية هذا الأمر و الصواب لنا
و خالفناهم في أكذوبة أن العطور الثمينة مبتكرة ، و خالفناهم في مقولة أن العطور الصناعية مزعجة ، و خالفناهم في فوائد وعيوب التقسيم في العطور ، حتى في عيوب العطور الثقيلة و المركزة و العديد في كثير من المسائل الأخرى لكل منها مقال.

  • رأينا في العطور المثيرة

و الآن نخالف الرأي الذي يصنف بعض العطور على أنها مثيرة
و يُرجع الأمر في التصنيف للنوتة أو رأي الصانع
و هذا الأمر وهم لا يمر على عاقل ، فالإثارة لها جوانب لتحسسها ترجع بالنسبة للعطور إلى ذكرى أو رائحة محببة
و على ذلك قد يثار الرجل أو المرأة من نوتة قد تعد حتى خشنة ، يرجع ذلك إلى ذوقه الشخصي و ميوله و راحة أنفه أو إلى ذكرى لها في قلب الرجل أو المرأه لمحات مثيرة.

 

  • تجربتنا مع عملائنا في رأيهم حول العطور المثيرة

و من خلال تجارب أجريناها على أكثر من 100 عملية شرائية كان المقصد منها الحصول على عطر مشتهر بأنه من العطور المثيرة أو يحتوي على نوتة مثيرة
و كانت نسبة فشل الأختيار تتجاوز 70 %
فالعطر أو النوته المثيرة يجب أختيارها على ذوق الشخص الذي ترغب في إثارته
و لذلك العطر المثير هو العطر الذي يناسب الشخص الذي تريد أن تشاغله و ما غير ذلك فهو وهم
و كم من زوجة أو زوج أشترى عطراً ظناً منه أنه سيعجب الترف الاخر و لكن لم يعجبه
لأن الأختيار تم على اشتهار النوتة و رأي الصانع أو رأي الغير دون الرجوع إلى ذوق الطرف الآخر