الطب النفسي في اختيار العطور و أسرار أختيار العطر المناسب.
ثقافة عامة, علوم عطرية, مميز

الطب النفسي في اختيار العطور و أسرار أختيار العطر المناسب.

أسرار أختيار العطر المناسب و الطب النفسي في اختيار العطور

مع الأسرار النفسية و المعنوية و العوامل المؤثرة لأختيار العطر المناسب

و كما نعلم الطب النفسي أو علم النفس هو دراسة و تشخيص الاضطرابات النفسية من ناحية الإدراك و المزاج و السلوك و الفهم و أمورٍ أخرى

لن يكون المقال مختصرٌ هنا عن ذاك العطر الذي يخرج في شكل رذاذ فتستنشقه حاسة الشم فيُدرك ، و يؤثر تأثيراً سلبياً أو إيجابياً على المزاج و السلوك ، و يتأمل فيه البعضُ فيُشغل الفهم و تنالُ من خلاله الإعجاب و التقدير

و لن يكون المقال عن العطر المناسب و غير المناسب من ناحية الرائحة و السعر فقط

أولاً معلومات هامة
عليكم التأمل في معرفةُ شئٍ هام أن كوب العصير أجمل في الطعم من مذاق القهوة و لكننا أحوج لفنجان القهوة خاصة في الصباح

و أن العطر إذا كان جميلاً ليس معناه أنه مناسب لك ، و إن كان حاداً خشناً ضايقك ليس معناهُ أن غير مناسب لك

و أن كل عطر أعجبت به أم لم تعجب كان عليك أن تمر عليه طوال مواسم العام ، فكل عطر تختلف هيئته و تألقه و تقبله بالإيجاب و السلب من موسم إلى أخر ، يرجع ذلك إلى العوامل المؤثرة في داخل النفس و خارجها
كتغير الفصول الأربعة و تغير طريقة الملبس و حالة الجو و تغير ظروف المكان و غير ذلك

و على هذا قد يُعجبك العطر في أوقات و يزعجك في أوقات أخرى أو على الأقل قد لا يرضيك في كل مواسم العام أو في كل مكان بنفس القدر

أهمية العامل المادي
قيمة العطر لها نصيبٌ من هذا المقال
فقد تشتري عطراً غالي الثمن عليك في لحظة تألق حديث جماعي عن هذا العطر في لقاء جماعي او داخل جروب و هذا يندرج في علم النفس تحت الخلق الجماعي .
ثم تشعر بالتسرع لا لتقيم العطر و لكن فقط عند خروج من جيبك الثمن ، و لكن هذا الأثر قد يظل معك طويلاً يحول بينك و بين الأستمتاع بالعطر
حتى أن بعضهم يبوح لي بأنه لا يستخدم العطر بحقه خوفاً من أن تفرغ الزجاجه و هذا الخوف يرجع إلى أن النفس قيمت العطر بالثمن
على النقيض تماماً هؤلاء الذين يشترون العطور الثمينه التي تُسعر بمئات الدولارات قد لا يستمتعون بالعطور الأقل تكلفة حتى و إن كانت متقنه
هناك في النفس شيئا يحول بينهم يرجع إلى أمورٍ كثيره تحتاج إلى مقالٍ منفرد و لكن غلاء السعر يزيد الثقه و أن كان وهم كالمثل الذي يقول ( الغالي تمنه فيه )

إن كنت أحد المتأثرين بعقدة الخواجه أو كنت متحمساً لدارٍ بعينها أو كنت متحفزاً لشخصٍ أو جماعة تأخذ رأيهم قد يؤثر هذا كله على أختيارك للعطر المناسب لك بل قد يفقدك لذة الأستمتاع و التعايش مع أي عطر

و عليكم أن تعرفوا أن أي عطر يمكن التعايش معه و أن كان متواضعاً ما لم يعرض على طاولة الحوارات

فلا تفقدوا لذة التعايش و الرضا بالعطر بالإفراط في أخذ الأراء و أجعلوا عامل التجربة هو الحكم و ثقوا في انفسكم في الأختيار

و يمكنكم العيش مع حياة التجربة الجديدة من خلال أختيارات أمير حرب للعطور في مصر من خلال إستراحة العطور في 67 ابو بكر الصديق الرئيسي مصر الجديدة جنب كوبري سفير .